التخطي إلى المحتوى

سان سلفادور في 11 أكتوبر / وام / ارتفع عدد ضحايا العاصفة الاستوائية جوليا أمس إلى 25 على الأقل ومعظمهم في السلفادور وهندوراس، بعد أن تسببت العاصفة في أمطار غزيرة على مساحات كبيرة من أمريكا الوسطى وجنوب المكسيك.

ورصدت السلطات في السلفادور مقتل عشرة أشخاص، بينهم خمسة جنود، بينما تم إجلاء ألف شخص على الأقل.

وألغت السلطات في كل من السلفادور وجواتيمالا الدراسة أمس الإثنين.

وقال مسؤولون في هندوراس إنه تأكد سقوط خمسة قتلى من بينهم امرأة لاقت حتفها بعد أن جرفتها مياه الفيضانات وطفل في الرابعة من عمره انقلب بهما قارب بالقرب من حدود نيكاراجوا .

وأكدت خدمات الطوارئ في بنما أمس مقتل اثنين بسبب الأمطار الغزيرة، بينما تم إجلاء حوالي 300 شخص من مناطق قريبة من الحدود مع كوستاريكا.

ووصلت العاصفة جوليا إلى اليابسة يوم الأحد على ساحل نيكاراجوا على البحر الكاريبي قبل عبورها إلى المحيط الهادي.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن العاصفة تحركت أمس الإثنين باتجاه الشمال الغربي بسرعة 24 كيلومترا في الساعة باتجاه جواتيمالا بالقرب من حدودها مع المكسيك.

وقدر المركز أن أقصى سرعة للرياح المصاحبة لجوليا تبلغ حاليا نحو 45 كيلومترا في الساعة.

وقالت السلطات في هندوراس إن 9200 شخص يبحثون عن ملاجئ.

وفي نيكاراجوا، تسببت العاصفة في انقطاع الكهرباء عن مليون شخص، وأدت الأمطار الغزيرة والفيضانات إلى إجلاء أكثر من 13 ألف أسرة.

– خلا –

دينا عمر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *