التخطي إلى المحتوى

واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) — دخل الاحتياطي الفيدرالي التاريخ الأربعاء بعد موافقته على ثالث رفع على التوالي للفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، في خطوة قوية لمعالجة التضخم الحاد الذي يعاني منه الاقتصاد الأمريكي.

وهذا الارتفاع الهائل، لم يكن من الممكن فهمه من قبل الأسواق قبل أشهر فقط، إذ أخذ سعر الإقراض القياسي للبنك المركزي إلى نطاق مستهدف جديد يتراوح بين 3٪ – 3.25٪. وهو أعلى معدل على الأموال الفيدرالية منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008.

ويعتبر قرار الأربعاء أقوى تحرك في سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي منذ الثمانينيات لمحاربة التضخم. من المحتمل أيضًا أن يتسبب ذلك في ألم اقتصادي لملايين الشركات والأسر الأمريكية من خلال زيادة تكلفة القروض لأشياء مثل المنازل والسيارات وبطاقات الائتمان.

رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أقر “بالألم الاقتصادي” الذي قد يسببه هذا النظام المتشدد السريع. وقال بعد ظهر الأربعاء في مؤتمر صحفي عقب إعلان سياسة البنك المركزي: “لا أحد يعرف ما إذا كانت هذه العملية ستؤدي إلى ركود أم لا، ومدى شدة هذا الركود”.

ولربما يكون الأهم بالنسبة للمستثمرين الذين يسعون للحصول على توجيهات مستقبلية من بنك الاحتياطي الفيدرالي هو توقعات الفائدة على الأموال الفيدرالية، الذي يحدد ما يعتقده المسؤولون أنه المسار المناسب لسياسة رفع أسعار الفائدة في المستقبل. وقد أظهرت الأرقام الصادرة الأربعاء أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يتوقع أن تظل أسعار الفائدة مرتفعة لسنوات قادمة.

ويذكر أنه تم تعديل توقعات متوسط سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية صعودًا لعام 2022 إلى 4.4٪ من 3.4٪ في يونيو. ويتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 4.6٪ من 3.8٪ لعام 2023. كما تم تعديل المعدل لعام 2024 إلى 3.9٪ من 3.4٪ في يونيو ومن المتوقع أن يظل مرتفعًا عند 2.9٪ في عام 2025.

بشكل عام، تُظهر التوقعات الجديدة الخطر المتزايد من الهبوط الحاد، حيث يتم تشديد السياسة النقدية إلى حد التسبب في الركود. كما أنها توفر بعض الأدلة على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي على استعداد لقبول “الألم الاقتصادي” في الظروف الاقتصادية من أجل خفض التضخم المستمر.

إليكم في الإنفوغرافيك أعلاه مستويات رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة على مدار السنين الماضية منذ 1992 حتى 21 سبتمبر 2022.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.