التخطي إلى المحتوى

ما زالت الحالة الصحيّة للأسطورة البرازيلي لاعب كرة القدم بيليه، تثير قلق محبيه.

فلم يعد جسد “الملك” كما يلقّب، يستجيب للعلاج، وباتت صحته في تدهور مستمر، وفقا لصحيفة “ماركا” الإسبانية.

كما أكد الأطباء في مستشفى، ألبرت أينشتاين، في ساو باولو، التي دخلها أواخر نوفمبر الماضي، أن حالته قد ساءت خلال الأيام الأخيرة، ولم تعد تستجيب للعلاج.

وأضافوا أن صاحب الـ82 عاما يعيش اليوم على رعاية تكميلية فقط لمساعدته على التنفس وتخفيف الألم.

تطور الأورام

بالتزامن مع ذلك، نشرت ابنة بيلي، كيلي ناسيمنتو، على حسابها في إنستغرام، صورة حديثة لأبيها، التقطت يوم الجمعة في المستشفى.

وظهرت كيلي في الصورة تعانق والدها غافية على صدره، قائلة: “ما زلنا هنا، في الكفاح والإيمان.. ليلة أخرى معا”.

في حين أعلن مستشفى ألبرت أينشتاين، الخميس، أن بيليه يعاني من تطور الأورام، ويتطلب رعاية أكثر شمولا لعلاج الفشل الكلوي والقلب.

الصورة من حساب ابنة بيليه

عيد ميلاد في المستشفى

يذكر أن الأسطورة كان عانى من تدهور حالته الصحية بشكل متزايد في السنوات الأخيرة.

ويخضع لعلاج كيمياوي منتظم منذ تشخيص إصابته بسرطان القولون العام الماضي.

كما خضع لعملية جراحية لإزالة الورم في سبتمبر 2021.

ومن المقرر أن يقضي اللاعب السابق عيد الميلاد هذه السنة في المستشفى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *