التخطي إلى المحتوى

وعقب اللقاء، قال المدرب الهولندي عندما سئل عن غياب النجم المخضرم: “لم أشركه احتراما لمسيرته الكبيرة”.

وأضاف تن هاغ أنه رأى أن الدفع بأنتوني مارسيال، الذي سجل هدفين قرب نهاية اللقاء، كان من الممكن أن يعطي ميزة إضافية لفريقه.

وسجل فيل فودن (8 و44 و73) وإيرلنغ هالاند (34 و37 و64) أهداف سيتي، فيما أحرز البرازيلي أنتوني (56) والبديل مارسيال (84 و90+1 من ركلة جزاء) أهداف “الشياطين الحُمر”.

وغاب رونالدو مجددا عن التشكيلة الاساسية، حتى إن المدرب لم يستعن به من مقاعد البدلاء في الشوط الثاني، بعكس البرازيلي كاسيميرو الذي لعب آخر نصف ساعة.

وأضاف تن هاغ: “أنا متأكد من أنه (كاسيميرو) سيكون مهما بالنسبة لنا، على المدى القصير سوف ينضم إلى الفريق، لكن يجب أن يأتي بشكل طبيعي”.

ولعب رونالدو مباراة كاملة واحدة فقط في الموسم الجاري من الدوري الإنجليزي، وإجمالا شارك في 207 دقيقة، بمعدل ثلث عدد الدقائق التي كان يمكن أن يلعبها حتى الآن، ومن دون أن يسجل أي هدف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *